كره نكاح الزنج وقوميات بحر قزوين العشرة واهالي الهند وأهالي قندهار

كره نكاح الزنج وقوميات بحر قزوين العشرة واهالي الهند وأهالي قندهار   كره نكاح الزنج وقوميات بحر قزوين العشرة واهالي الهند وأهالي قندهار كان عمر وعبد الله بن عمر وابو هريرة وكعب وغيرهم يضعون الحديث المزور باسم النبي محمد | وفي زمن الدولة العباسية كانوا يضعون الحديث الكاذب على لسان الباقر والصادق ‘ . والاحاديث المزورة التي وضعها جواسيس العباسيين على لسان النبي | كانت كثيرة , والهدف منها توسيع منهج عمر وكعب الاحبار فقالوا كذبا  :قال الصادقعلیه السلام  : (قال الصادق عليه السلام : لا تناكحوا الزنج والخزر [1]، فإنّ لهم أرحاما تدلّ على غير الوفاء ، قال : السند والهند والقندهار ليس فيهم نجيب ) [2]  . (لا تناكحوا الزنج والخزر ، فإن لهم أرحاما تدل على غير الوفاء ، قال : والسند والهند والقندهار ([3])  ليس فيهم نجيب ([4])   . لقد كفَّروا نصف سكان العالم باسم النبي| والامام الصادق  !!! وهذه من الاكاذيب التي نقلها  الجواسيس  ودونها بعض العلماء دون تحقيق لتلك الرواية  ورغم مخالفتها للقرآن والحديث الصحيح . و هدف الرواية الكاذبة :النيل من الأئمة الخلفاء ^ بان حديثهم مخالف للعلم والاديان . وتشويه سمعة الاسلام . وتحقير قوميات العالم الكثيرة . وتفضيل الاعراب النواصب واليهود عليهم . بينما ظهر علماء كثيرون في قندهار منهم الاخوند الخراساني والشيخ المحسني وعشرات آخرون خدموا التشيع . فكيف لا يوجد فيهم نجيب واحد؟ !!! وظهر في الهند علماء ومفكرون خدموا الاسلام والبشرية في كافة العلوم منهم مير سيد حامد النقوي الهندي صاحب موسوعة عبقات الانوار 24 مجلدا . عبد السلام بن عبد اللَّه بن نور الدين بن المحدّث نعمة اللَّه الموسوي ، الجزائري الأصل ، التستري ، نزيل الهند ( . . - بعد 1206 هج ) : فقيه إمامي ، من علماء الهند  [5]  . إبراهيم ( محمد إبراهيم ) بن محمد تقي بن حسين بن دلدار علي النقوي ، النصير آبادي ، اللكهنوي . كان فقيها إماميا ، مفتيا ، مفسرا ، من أكابر علماء الهند . ولد في لكهنو سنة تسع وخمسين ومائتين وألف  وقرأ على كمال الدين الموهاني في علوم العربية والمنطق .وتتلمذ على والده في الفقه والأصول . وبرع في الفقه ، وأفتى في حداثة سنّه .ثم انتهت إليه رئاسة الإمامية في بلاد الهند بعد وفاة والده السيد محمد تقي ، وعظَّمه السلطان واحد علي شاه ، ولقبه بسيد العلماء .وحتفى به السلطان ناصر الدين الشاه ، ولقّبه ب « حجة الإسلام » .ثم عاد إلى بلاده ، فتوفّي بها سنة - سبع وثلاثمائة وألف . وكان قد صنف كتبا ورسائل ، منها : الشمعة في أحكام الجمعة ، اليواقيت والدرر في أحكام التماثيل والصور ، شرح بعض عبارات « مسالك الأفهام » في الفقه للشهيد الثاني سمّاه وطاب العائل ، تكملة « ينابيع الأنوار » في تفسير القرآن الكريم لوالده في مجلدين ، البضاعة المزجاة في تفسير سورة يوسف ، دعائم الإيمان في أصول الدين ، تحف المؤمنين ، أمل الآمل في تحقيق بعض المسائل في علم الكلام بالفارسية ، ونور الأبصار في أخذ الثار في أحوال المختار الثقفي بالفارسية . وله فتاوى ، وخطب  [6]  . وانجبت الهند آلاف العلماء العاملين الصالحين المخلصين فكيف يقول الحديث المزيف : ليس فيهم نجيب ولا يجوز الزواج معهم . ويبلغ عدد نفوس الهند مليار وثلاثمائة مليون نسمة واهالي باكستان مائة مليون نسمة واهالي بنكلادش مائة مليون نسمة . ويبلغ عدد نفوس قوميات بحر قزوين الاثني عشر قومية  ودولة مليار نسمة ويبلغ عدد نفوس االزنج في افريقيا مليار نسمة . هذا الحديث المزيف يحرم نكاح ملياري ونصف انسان ويتهمهم بانه لا يوجد فيهم نجيب وشريف . وهذا الزيف والكذب على الائمامين الباقر والصادق فيه تجني على الاسلام والامامة ويبين ان الكثير من العلماء تذكر روايات وتدعوا الاخرين الى التحقيق فيها .

تكفير الامم الاسلامية باسم الصادق كذبا

  لقد  ضعَّف كتابنا  العلمي هذه الروايات وبين مخالفتها للقرآن الكريم فهي باطلة  ومخالفة لروح الاسلام ومناهج القرآن . ودونوا رواية كاذبة لتكفير الامم وتشويه سمعة الامام الصادقعلیه السلام: وعن أبي عبد الله  الصادق × قال :( لا يدخل حلاوة الايمان قلب سندي ، ولا زنجي ، ولا خوزي ، ولا كردي ، ولا بربري ، ولا نبك الري ( أهالي الري أي ايران ) ، ولا من حملته أمه من الزنا  ) ([7])   .

تضعيف نجاح الطائي للرواية :

 1 _ سند الرواية ضعيف :

أ_ منصور بن العباس أبو الحسين الرازي ضعيف ، وإلا فمجهول . ب _ نصر الكوسج : مجهول . ج _ مطرف مولى معن:مجهول . وقال آقا ضياء العراقي:روى الصدوق بإسناده إلى نصر الكوسج عن مطرف مولى معن ( وهما مجهولان ) ([8])  . وقال النمازي الشاهرودي  عن نصر الكوسج : لم يذكروه ([9])  . اذن الرواية ضعيفة ولا اعتبار لها لكنها انتشرت في الكتب المختلفة 2_ الرواية معارضة للقرآن الكريم : لقد اخرجوا هذه الامم من الاسلام ومن الجنة مكفرين لها وادخلوها في جهنم وهي نصف العالم سكانيا . هل خلقهم الله تعالى هذه الامم  ليحشرهم الى جهنم رغما عنها ؟هذه نظرية المجبرة . وهي نظرية مخالفة للقرآن الكريم القائل:يَا أيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَـقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَر وَاُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَـبَائِلَ لِتَـعَارَفُوا إنَّ أكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللّهِ أتْقَاكُمْ  ([10])  . وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ ألَدُّ الخِصَامِ 204*وَإذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لا يُحِبُّ الفَسَادَ 205*وَإذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أخَذَتْهُ العِزَّةُ بِالإثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ المِهَادُ 206_البقرة. 3_ زواج الائمة المعصومين من الايرانيين الاكراد والبربر والمصريين  والزنج وغيرهم يبطل هذه الروايات الكاذبة . أكثر أمهات الأئمة جوار من غير العرب ، فأم كل من السجاد والكاظم والرضا والجواد والهادي والعسكري والحجة ( عليهم السلام ) أمهات أولاد ، وقعن في الأسر ، واقترن بهن الأئمة . أمهات سبعة من الأئمة الاثني عشر « عليهم السلام » كن أمهات أولاد وهم : 1- أم الإمام السجاد « عليه السلام » [11] . الاسرة يزدجرد من أصول لرية كردية من لرستان ايران  [12] . شهربانويه بنت يزدجرد أم الإمام السجاد ( عليه السلام ) ، تزوجها مولانا الحسين ( عليه السلام ) ، وتزوج أختها محمد بن أبي بكر ، فأولدها القاسم [13]  .   2 - أم الإمام الكاظم حميدة كانت بربرية . 3 - أم الرضا « عليه السلام » هندية سندية . وقالوا : بربرية مغربية [14] . 4 - أم الإمام الجواد ، قبطية  مصرية [15]. 5‍ - أم الإمام الهادي بربرية مغربية أم ولد [16] . 6 - أم الإمام العسكري أم ولد وكانت كردية  [17]  . أمّه:  الصالحة الورعة سوسن، ويُقال لها ( سَليل ) ، وهي أمرأة كردية جليلة اشتهرت بالصلاح والتقوى  [18]   . 7 - أم الإمام المهدي « عليه السلام » رومية, قالوا تنسب الى شمعون وصي عيسى ×  [19] . وُلد الإمام الحسن بن عليّ العسكريّ عليهما السّلام في المدينة المنوّرة في العاشر من ربيع الثاني سنة 232 هـج، واستُشهد على يد المعتمد العبّاسيّ سنة 260 هـ وله من العمر ثمان وعشرون سنة، ودُفن إلى جنب أبيه الإمام الهادي عليه السّلام في مدينة « سُرَّ مَن رأى » .  وكُنّي هذا الإمام الهمام بـ « أبي محمّد »، ولُقّب بـ « الزكيّ »، و « العسكريّ » نسبة إلى منطقة العسكر في مدينة سامرّاء. أمّه:  الصالحة الورعة سوسن، ويُقال لها ( سَليل ) ، وهي أمرأة كردية جليلة اشتهرت بالصلاح والتقوى [20]   . النتيجة : زواج خلفاء أهل البيت ^ من هنود واكراد ايران وبربر واقباط مصريين وروم  وعرب .           مصادر: [1] يعني أهالي بحر الخزر قزوين وهم اثنا عشر قومية : الروس والتتار والاذريين واهالي قازاقستان وتركستان وتركمنستان والشيشان وكرجستان وارمينيا والترك والفرس فهم يحيطون ببحر قزوين . [2]  الكافي ج 5 ص 352 ح 2 ، التهذيب ج 7 ص 405 ح 30 الوسائل ج 14 ص 56 ب 32 ح 1  وهداية الامة الى احكام  الائمة , الحر العاملي  ج 7 / 108 و جواهر الكلام , الجواهري ج 30 / 116 , ط دار الكتب الاسلامية , تحقيق محمود القوجاني .و الوسائل باب 31 حديث 2 من أبواب مقدّمات النكاح  والحدائق الناضرة , المحقق البحراني  ج 24 /  112  وجامع احاديث الشيعة , البروجردي ج 20 / 93 . ([3]) , أهل قندهار وهم قومية البشتو السنية وفيها شيعة أيضا , وقومية هزارة الشيعية تسكن في وسط افغانستان  . ([4]) , نجيب : كريم الاصل . [5] موسوعة طبقات الفقهاء_مؤسسة الامام الصادق ×  ج 13 / 728 . [6] موسوعة طبقات الفقهاء_مؤسسة الامام الصادق ×  ج 1 / 16 . ([7]) الخصال, الصدوق, نشر جماعة المدرسين , قم ص 352 , أبواب السبعة حديث 32  والفصول المهمة_الحر العاملي ج 3 / 259 وعيون الحقائق , آل عصفور ج 1 / 271,  والبحار, المجلسي  ج 5 / 277 . ([8]) , شرح تبصرة المتعلمين , اقا ضياء العراقي ص 310 . ([9]) , مستدركات علم رجال الحديث , المؤلف : الشيخ علي النمازي الشاهرودي ج 8 / 72 باب النون , الجزء : 8 , الوفاة : 1405 , المجموعة : أهم مصادر رجال الحديث عند الشيعة , الطبعة : الأولى , سنة الطبع : رجب المرجب 1415 , المطبعة : حيدري , طهران , الناشر : ابن المؤلف. ([10]) , سورة الحجرات 13 . [11] الأنوار البهية ص 107 . [12]  راجع الأمالي , حسين بن هارون الضبي ( مخطوط ) الورق 140 في المكتبة الظاهرية _دمشق , سوريا  . [13] مستدرك سفينة البحار ج 6 / 92 . [14] عيون أخبار الرضا ج 1 ص 18 . [15]  منتهى الآمال ج 2 ص 523 . [16] منتهى الآمال ج 2 ص 591 . [17] مقصد الراغب في فضائل على بن ابي طالب ×, حسين بن محمد بن الحسن أحد معاصري  ابن بابويه  ص 75  . [18] مقصد الراغب في فضائل على بن ابي طالب ×, حسين بن محمد بن الحسن,  أحد معاصري  ابن بابويه  ص 75  . [19] منتهى الآمال ج 2 ص 695 . [20] مقصد الراغب في فضائل على بن ابي طالب ×, حسين بن محمد بن الحسن أحد معاصري  ابن بابويه  ص 75  .